كنيسة مارجرجس قليوب البلد

كنيسة مارجرجس قليوب البلد


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الـدوق الجائـع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
pishoy girgis
VIP
VIP


ذكر
عدد الرسائل : 587
العمر : 30
البلد : القاهره - مصر
الهوايات : الكمبيوتر
تاريخ التسجيل : 09/01/2008

مُساهمةموضوع: الـدوق الجائـع   الأربعاء 19 مارس 2008, 10:39 am

إذ قامت
الطبقات الفقيرة بالثورة على كبار الرأسماليين فى فرنسا ، صودرت
الممتلكات ، وقتل كثير من الإقطاعيين. غير أن احد الدوقات الأغنياء جدا أنقذ على يدي عبيده الذين دافعوا عن سيدهم بقوة ، لأنه كان يترفق بهم ويحبهم ويعاملهم كإخوة وأبناء وأحباء وليس كعبيد . اكتفت
الثورة الفرنسية بمصادرة كل ممتلكاته
مع تركه حراً، لأنه كان مختلفاً تماماً عن غالبية الأغنياء .وإذ
مرت الأيام ، لم يجد عملاً يمارسه

لأنه بدون حرفة ، فجاع
ولم يجد بيتاً

يأويه .. واذ اشتد به
الجوع جداً ، وبدأت علامات الهزال تظهر عليه ... فكر ان يذهب
إلى عزبته ليلتقى بعبيده الذين استولوا على
ممتلكاته، وبالفعل

وجدهم يأكلون فرحين
متهللين ، واذ حيوه وطلبوا منه ان يأكل معهم ، تحت ضغط
الجوع الشديد لم يتردد بل أسرع نحو المائدة ، بدأت الهمسات والنظرات حوله لان الدوق صار جائعاً ومحتاجاً ، بينما العبيد
صاروا سادة وملاكاً ، لم يحتمل الدوق
همساتهم ، ولا نظراتهم ، لكن شدة الجوع ألزمته ان يمسك
بلقمة خبز بين

أصابعه ليرفع بالكاد يده نحو فمه ، وإذا بدموعه تنهمر بغزارة ، ويده تتوقف عند
شفتيه
تحمل لقمة الخبز. صار فى صراع شديد. هل يأكل
اللقمة مع المذلة ، ام يرفض الطعام

ويقوم ، ولكنه عاجز تمام
العجز حتى عن القيام بسبب شدة هزاله ، اما فمه فقد
اغلق تماماً عن قبول طعام المذلة .. بقيت " اللقمة "
عند شفتيه لحظات طويلة

ليتنهد الرجل فى مرارة
ويسلم الروح، مفضلاً ان يموت جائعاً بكرامته عن ان يعيش
بلقمة الذل والهوان !!
كان بالحق جائعاً
الى الحب لا الى لقمة الخبز
!!
هذه قصة سيد لم
يحتمل المذلة تكشف عن جوع

الإنسان إلى الحب أكثر
من الخبز
!!
لهذا
ايها العزيز
...
جاء الينا
سيد البشرية كلها ، كلمة الله المتجسد ، ليشبعنا لا بخيراته ، انما

بتقديم
جسده المبذول القائم من الاموات كخبز سماوى (يو 50:6) يشبع النفس

ويرويها !
.. اعطانا ذاته ليشبع قلوبنا الجائعة للحب
.. !!
ان كنت
تشعر بالجوع والعطش ، فلن تجد من يشبعك او يرويك مثل ذلك القادر ان يدخل

الى اعماقك
، ويملأ بالحق كل فراغ ، ويقيم مملكة محبته فى داخلك
!!
العجيب فى
محبته انه هو يود ان يشبعك ويرويك بحبه ، يسألك الحب كمن هو فى عوز

إليك ،
صارخاً كما على الصليب : " انا عطشان " (يو 28:19) . طالباً منك كما من

السامرية :
" اعطني لأشرب " (يو 7:4) .. بهذا يرفع من معنوياتك ويعلن سمو

تقديره لك !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pishooo.4shared.com
 
الـدوق الجائـع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة مارجرجس قليوب البلد :: منتدى غذاء الروح :: قصص مفيدة-
انتقل الى: