كنيسة مارجرجس قليوب البلد

كنيسة مارجرجس قليوب البلد


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أقوال ابونا بيشوي كامل عن الصوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
pishoy girgis
VIP
VIP


ذكر
عدد الرسائل : 587
العمر : 30
البلد : القاهره - مصر
الهوايات : الكمبيوتر
تاريخ التسجيل : 09/01/2008

مُساهمةموضوع: أقوال ابونا بيشوي كامل عن الصوم   الإثنين 03 مارس 2008, 2:56 pm

الصوم هو الوسيلة لضبط الأهواء والشهوات حتى تنسجم حياة المسيحى مع روح الله الذى يقوده فى طاعة وخضوع

الصوم ليس فرضاً أو عبئاً ولكنه احتياج يسعى إليه القلب


الصوم ليس مجرد انقطاع عن الأكل .. ولكنه صلب للذة شراهة الأكل .
ليس الصوم تعذيباً للجسد بل انطلاقاً للروح للسير فية مع الرب يسوع .
ينبغى
أن تكون أصوامنا وعبادتنا داخل إطار القصد الالهى فى حياتنا .. لذلك لو لم
نعطِ الفرصة أمام الله ليحقق قصده فينا نكون قد خيبنا أمـل الله فينا ..
وهذا أشد ما يحزن قلب الله



الصوم
مع الصلاة وسيلة توصلنى بالإيمان إلى إتمام قصد الله فىَّ الصوم مع التذلل
يحرر النفس من الذات ومن الرباطات المادية فتنطلق لتوها تائبة إلى حضن

الآب وصارخة
" يا أبانا الآب "
( رو 8 : 15 )


الصوم يعنى صلب الذات


الصوم يبدأ بالتوبة وينتهى بالقيامة يؤهل الشخص الصائم صوماً مقبولاً لعشرة الملايكة ، ويدعونه الرجل المحبوب ( دا : 10 )
إذا صيرنا للجسد فرصة بإهمالنا الصوم والبذل والصلاة والسهر غابت عنا شمس
الحرية وحلاوة الترنيم . وظهرت فينا الأنانية والارتباك بالمادية
والشهوانية .



شهوة الأكل يجب أن تراقب بالصوم


الصوم هو شركة حب مع آلام ربنا


الصوم هو الطعام اليومى للحياة الروحية


أهم ثمار الصوم أن تبدأ عيون قلوبنا الروحية ترى الله



الصـوم هو أروع مجال لظـهور بـر الله فى حـياة التائبين
إن
العلاقة السرية بين النفس البشرية والمسيح هى علاقة خفية تبدأ فى المخدع.
لذلك يلازم الصوم قلة الكلام .. وقلة الزيارات .. والانعكاف على القراءات
الروحية وحضور القداسات



هدف رحلة صومنا هو الدخول إلى داخل النفس ( فى الخفاء ) حيث يطهرها الرب بدمه ويكرسها هيكلاً له ويزينها بمواهبه


كل
طعام عالمى سوف لا يورثنا إلاَّ الموت .. فعلام التهافت على أطعمة العالم
المسمومة على ملذاته ومراكزه وأمجاده الزائلة القصد الالهى من الصوم هو
الجهاد المستمر بإيمان ضد الذات واغراءات العالم والجسد حتى نصل إلى نقاوة
القلب التى بها نعاين الله الذين ساروا بإيمان واجتهاد فى صومهم وعاشوا
شركة آلام الرب بفرح يعطيهم الله بركة قوة القيامة



الله بذاته سائر معنا طول الرحلة ( رحلة الصوم ) هذا إيمان الكنيسة أن السيد المسيح صام عنا ومعنا


أخى إن أبانا السماوى يدعوك إلى شركة مقدسة معه فى الخفاء تبدأ بها صومك وصلواتك وصدقتك فاحذر أن تهملها


إن رحلة الصوم تبدأ بعد غلق الباب الذى يطل على العالم عندئذٍ ينفتح أمامنا باب آخر يطل على السماء


دستور سيرنا فى رحلة الصوم أمل وحياة جديدة
فى المسيح وفرح وشجاعة وعدم يأس وانطلاقات روحية ونمو مستمر .. إنها رحلة لا تعرف التوقف أبداً


التجهيز لرحلة الصوم يحمل معنى تصفية الأركان الضعيفة بنعمة المسيح
تصفية الشهوات .. تصفية محبة العالم .. تصفية محبة الذات .. تصفية الكسل والفتور .. تصفية البغضة والكراهية


عندما
تفقد كنيسة القرن العشرين الصوم فإنها تفقد حياة التوبة حياة الجهاد
الروحى .. حياة الطهارة .. حياة الغربة فى العالم .. حياة الزهد .عندئذٍ
تصبح الكنيسة معرضة للفتور الروحى ، ومحبة العالم والشهوة ، وعبادة المال
، وتصير هزءاً للشيطان كما هزأ بآدم من قبل

وهكذا حيث أن سقطة آدم بدأت بشهوة الأكل لذلك بدأ الرب يسوع بعلاج خطيتنا بالصوم عنا

الصوم يؤهل النفس للانتعاش الروحى . والاتصال بالله ، وامتلاء القلب بحب الله


دائماً الصوم يقترن بالصلاة وهذا يعنى أن الصوم بدون صلاة هو كبت وحرمان
ولكن بالصلاة يتحول لانطلاق روحى للنفس




إنى أحب كنيستى القبطية الأرثوذكسية التى تعلمنى
أن الصوم يجب أن يكون انقطاع كامل عن الأكل
حتى الساعة التاسعة ( الثالثة بعد الظهر ) وهى نفس الساعة التى طلب فيها الرب قطرة الماء
إنه حب ليسوع المصلوب عريسها يجعلهـا تشـاركه عطشه من أجل
أبنائه ومن أجل توبتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pishooo.4shared.com
 
أقوال ابونا بيشوي كامل عن الصوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة مارجرجس قليوب البلد :: منتدى غذاء الروح :: بستان الرهبان-
انتقل الى: